آخر الأخبار

غضب وسخرية بعد زلة لسان جورج بوش الابن حول غزو العراق “الوحشي وغير المبرر”

نشرت في:

وصف الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن خلال حفل نظمته مؤسسته في تكساس ليل الأربعاء غزو العراق عام 2003 بأنه “وحشي وغير مبرر” في معرض حديثه عن الحرب الروسية في أوكرانيا، قبل أن يتدارك خطأه ويوضح أنه كان يقصد أوكرانيا. وأثارت زلة اللسان هذه ضحك جمهوره لكنها أشعلت الغضب على منصات التواصل الاجتماعي في العراق والدول العربية.

أثارت زلة لسان للرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن وصف فيها غزو العراق بأنه “وحشي وغير مبرر” في إطار حديثه عن الحرب الروسية في أوكرانيا، ضحك جمهوره لكنها أشعلت الغضب على منصات التواصل الاجتماعي في العراق والعالم العربي. 

وغزت الولايات المتحدة العراق في عهد بوش الابن عام 2003، ما أدى إلى سقوط نظام حزب البعث الحاكم، لكن الخطوة فتحت الباب أمام حقبة دامية في تاريخ البلاد، بلغت ذروتها مع حرب طائفية وصعود غير مسبوق لتنظيمات جهادية. وبين عامي 2003 و2011، تاريخ الانسحاب الأمريكي من العراق، قتل أكثر من 100 ألف مدني بحسب منظمة Iraq Body Count، في حين خسر الأمريكيون 4500 شخص. 

وخلال حفل نظم في مؤسسته في تكساس ليل الأربعاء، تطرق بوش للعملية العسكرية الروسية في أوكرانيا. وقال في خطابه “قرار رجل واحد أن يشن غزوا غير مبرر على الإطلاق ووحشي على العراق – أقصد أوكرانيا”. وقوبلت زلة اللسان هذه بالضحك من الجمهور الذي كان متواجدا في الحفل. 

وتداولت وسائل إعلام عربية عديدة مقطع الفيديو المذكور. وعلى منصات التواصل، علق صحافيون وباحثون مهتمون بالعالم العربي على المقطع وقاموا بمشاركته على حساباتهم.

في السياق، اعتبر الحقوقي اللبناني عمر نشابة في تغريدة أن “جورج بوش قالها بنفسه واختصر كل التقارير والتحقيقات والكتب والخلاصات وعرّف بشكل واضح طبيعة الإدارة الأمريكية. شكرا بوش للاختصار”. فيما رأى الإعلامي العراقي عمر الجنابي في تغريدة أيضا أن “شبح غزو العراق وتدميره يلاحق بوش الابن، وعقله الباطن يفضحه عندما تفوق على لسانه ليؤكد الأخير أن ما جرى في العراق أبشع بألف مرة من الذي يجري في أوكرانيا”. 

وفيما لم يعلق سياسيون كبار أو سلطات البلاد على الأمر، قابل العراقيون على موقع فيس بوك الموقف بمرارة. وكتب المستخدم حمزة قصي “الآن تبين الحق من الباطل وإن غزو العراق كابوس يعيش معك طول الحياة وتشعر بعذاب الضمير”. وكتب عصام الوسمي من جهته “صدقت الآن، وكذبت وتكلمت بتفاهات عن العراق في السابق”. وكتب  ناهض التميمي “ستبقى جريمة احتلالكم للعراق وتدميره كابوس يؤرق مضاجعكم ويؤنب ضمائركم الميتة يا مجرمين”.

وبدأ الغزو الأمريكي-البريطاني للعراق في 20 مارس/آذار 2003، بعد اتهامات لنظام صدام حسين بامتلاكه “أسلحة دمار شامل”، لم يتم العثور عليها قط.   

فرانس24/ أ ف ب


Source link

إعلانات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى